أخبار عاجلة
الرئيسية / الصحة والجمال / جدري القردة …. خطر يهدد البشرية

جدري القردة …. خطر يهدد البشرية

هو مرض فيروسي تلوثي معدٍ  نادر انتشر بالآونة الأخيرة بدول افريقيا ويسمى ( جدرى القردة ) ومن الممكن نقل الفيروس إلى الانسان وإصابته بهذا الفيروس إذا لمس حيوان مُصاب أو عضه أو من خلال اللعاب الخارج من الفم، ومن المُمكن أن ينتقل من إنسان إلي إنسان أخر من خلال قطرات اللعاب ( الرذاذ ) التي تخرج من الفم عند الحديث.

ينتمي فيروس ” جدري القردة ” إلى جنس الفيروسة الجدرية التابعة لفصيلة فيروسات الجدري، وقد كشف لأول مرة عن هذا الفيروس في عام 1985 بالمعهد الحكومي للأمصال الكائن في كوبنهاجن، الدانمرك، أثناء التحري عن أحد الأمراض الشبيهة بالجدري بين القردة.

ويبذل باحثون أمريكيون، في الآونة الأخيرة، جهودًا حثيثة في جمهورية الكونغو الديمقراطية، من أجل حل لغز مرض جلدي نادر يعرف بـ”جدري القردة” يستشري اليوم في عدد من البلدان الأفريقية.

وتماثل أعراض إصابة الفيروس للإنسان تلك التي كان يشهدها في الماضي المرضى المصابون بالجدري، ولكنه أقل شدّة، ومع أن الجدري كان قد استُؤصِل في عام 1980 بشكل نهائي فإن جدري القردة لا يزال يظهر بشكل متفرق في بعض أجزاء من قارة أفريقيا

ولا بد لنا هنا من سرد بعض الوقائع الرئيسية عن جدري القردة :

  1. جدري القردة مرض نادر يحدث أساساً في المناطق النائية من وسط أفريقيا وغربها بالقرب من الغابات الاستوائية الماطرة، ويقطن عدد كبير من مرضى ” جدري القردة ” في الكونغو ببلدة ” مانفويتي “، التي لم يجر تزويدها بالكهرباء ولا بشبكة مياه.
  2. يمكن أن يتسبب فيروس جدري القردة في إصابة البشر بمرض قاتل، ورغم أنه مشابه لجدري البشر الذي سبق استئصاله فإنه أخفّ وطأة منه بكثير.
  3. يُنقل فيروس جدري القردة إلى البشر من طائفة متنوعة من الحيوانات البرية، ولكن انتشاره على المستوى الثانوي محدود من خلال انتقاله من إنسان إلى آخر.
  4. يتراوح في العادة معدل الإماتة في الحالات الناجمة عن فاشيات جدري القردة بين 1 إلى 10%، وتلحق معظم وفياته بالفئات الأصغر سنّاً، ويموت واحد من أصل كل عشرة مصابين بالمرض.
  5. لا يوجد أيّ علاج أو لقاح متاح لمكافحة المرض رغم أنّ التطعيم السابق ضدّ الجدري أثبت نجاعة عالية في الوقاية أيضاً من جدري القردة.

أعراض المرض

تكون علامات وأعراض جدري النسناس لدى البشر شبيهة بعلامات وأعراض الجدري، لكنها تكون أخف منها عادة، ويبدأ ظهور أعراض جدري النسناس بعد اثني عشر يوم تقريباً من إصابة الشخص بالفيروس عادة.

وتشمل أعراض جدري النسناس ما يلي:

  • حمى.
  • صداع.
  • ألم عضلي.
  • ألم الظهر.
  • إرهاق.
  • يسبب جدري النسناس أيضاً تورم العقد اللمفاوية بحيث تُصبح مؤلمة وخاصة عند الضغط عليها، ومن المعلوم إن العقد اللمفاوية متواجدة في مختلف أنحاء الجسم ووظيفتها أنها تقوم بإزالة فضلات الخلايا وتساعد الجسم على مقاومة العدوى.
  • تكون الأعراض الأولى للإصابة شبيهة بأعراض الأنفلونزا، وبعد بدء الحمى بفترة تتراوح من يوم واحد إلى ثلاثة أيام أو أكثر يظهر طفح جلدي على شك فقاعات سوداء مليئة بسائل كدر، ثم يتطور هذا الطفح إلى حبيبات ناتئة ممتلئة بسائل، وغالباً ما يبدأ ظهور هذه الحبيبات على الوجه ثم تنتشر لكنها يمكن أن تبدأَ في أجزاء أخرى من الجسم أيضاً، ثم تمر الحبيبات بعدة مراحل قبل أن تجف وتتقشر ثم تتساقط. وعادة ما يستمر المرض من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

تشخيص المرض

تشتمل التشخيصات التمايزية التي يجب أن يُنظر في إجرائها على أمراض أخرى مسببة للطفح، من قبيل الجدري والجدري المائي والحصبة والتهابات الجلد البكتيرية والجرب والزهري وأنواع الحساسيات الناجمة عن الأدوية. ويمكن أن يكون تضخّم العقد اللمفاوية خلال مرحلة ظهور بوادر المرض سمة سريرية تميزه عن الجدري.

ولا يمكن تشخيص جدري القردة بشكل نهائي إلاّ في المختبر.

العلاج واللقاح

لا توجد أيّة أدوية أو لقاحات مُحدّدة متاحة لمكافحة عدوى جدري القردة، ولكن يمكن مكافحة فاشياته، ويلزم العزل الفوري للمريض ويتم تناول مضادات حيوية عند ظهور تلوث جرثومي ثانوي فقط، وبما أن العلاج داعمًا فقط, يمكن عزل المرضى في منازلهم وبذلك تفادي انتشار المرض.

وقد ثبت في الماضي أن التطعيم ضد الجدري ناجع بنسبة 85% في الوقاية من جدري القردة، غير أن هذا اللقاح لم يعد متاحاً لعامة الجمهور بعد أن أُوقِف التطعيم به في أعقاب استئصال الجدري من العالم، ورغم ذلك فإن من المُرجّح أن يفضي التطعيم المسبق ضد الجدري إلى أن يتخذ المرض مساراً أخف وطأة.

عدم وجود اللقاح المناسب لهذا الفيروس قد يتسبب بانتشاره بأنحاء العالم، بسب سهولة انتقاله مع الحيوانات المستوردة من دول أفريقا للدول الأخرى.

عن العنود

شاهد أيضاً

الأطفال والجنس دور الوالدين في تقديم النصائح لهم

للوالدين الدور الكبير والفعال بالمحافظة علي أطفالهم ومنع حدوث أي مكروه لهم، فالطفل يكتسب تصرفاته …

وفاة عارضة الازياء الروسية “فلادا دزوبا” البالغة 14 عاماً بعد ارهاق 12 ساعة عمل

الموت لايفرق في الاعمار لايعرف صغيراً ولا كبيراً , شاباً ولا فتآة , من خلال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *