وكان رجلان قد قتلا في الهجوم, وذكرت شرطة ثورنتون على تويتر أن امرأة لفظت أنفاسها بعد نقلها للمستشفى.

وقالت الشرطة “يراجع المحققون حاليا التغطية الأمنية ويجري أخذ أقوال شهود للمساعدة في الوصول للمشتبه به أو المشتبه بهم”.

وذكرت الشرطة أنها لم تحتجز أحدا بعد.

وربما تبدت خطورة الموقف من خلال التصريحات الأولية التي أطلقتها السلطات.

وكان فيكتور أفيلا الضابط بشرطة ثورنتون قد قال في اتصال هاتفي أجرته “رويترز” بعد فترة ليست بطويلة عن وصول الشرطة للموقع “سقط عدد من الناس وما زلنا نحاول التعرف على حالتهم”.

وبعد حوالي ساعة من الإعلان الأول قالت شرطة ثورنتون على تويتر إن إطلاق الرصاص توقف بالمتجر، الذي أحاطته الشرطة وفرق الإطفاء.

ثم جاء تأكيد سقوط قتيلين بعد حوالي 20 دقيقة.

ويقطن ثورنتون نحو 120 ألف نسمة وتقع على بعد 16 كيلومترا تقريبا شمال شرق دنفر.

وقال أفيلا إنه تم استدعاء الشرطة للمتجر حوالي الساعة السادسة والنصف مساء بالتوقيت المحلي، وإنها حين وصلت كان إطلاق النار قد توقف.

وأظهر تسجيل مصور على “تويتر” متجر وول مارت الذي يقع في مجمع كبير يضم سلاسل متاجر ومنافذ بيع، وقد خلا من الجميع عدا ضباط الشرطة المسلحين.

مازالت التحقيقات مستمرة , وشرطة منطقة ثورنتون في ولاية كولورادو لم تعلن عن اي معلومات صريحة عن ملابسات الواقعة , وعلى مايبدو الموضوع لم يعرف مرتكبيه .