قاد خسروي كتيبة الفاتحين المؤلفة من متطوعين ايرانيين للقتال في العراق وسوريا، حسب ما افادت وكالة أنباء فارس.

ويتم اختيار عناصر الكتيبة من قوات الباسيج شبه العسكرية التي تضم متطوعين، وهي مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، وتستخدم أحيانا لـ”حفظ الأمن” داخل إيران.

وكثيرا ما نفت إيران إرسال قوات نظامية للقتال في العراق وسوريا، مؤكدة أنها تساهم بمستشارين عسكريين وكتائب تضم متطوعين من إيران وافغانستان وباكستان.