ووفق ما ذكرته “سكاي نيوز” البريطانية، فإن عالم الفيزياء الجيولوجية الدكتور ماثيو فالدر، البالغ م العمر 28 عاما، كان يعيش حياة سرية خلال سنوات الدراسة في جامعة كامبريدج، حيث كان يعرف باسم “من رفاق حزب المتعة”.

وقال المصدر نفسه إن الفيزيائي الشاب كان يستخدم العديد من الأسماء، للتعرف على أكثر من 50 ضحية على مواقع الإنترنت.

وقد أدين فالدر بـ137 تهمة في محكمة تاغ برمنغهام يوم الاثنين، حيث كان يقنع ضحاياه بإرسال صورهم “عارية”، ثم يبتزهم. وضحاياه من الفتيات والفتيان والنساء والرجال.

واعترف فالدر، الذي نشأ في مقاطعة شيشاير (شمال غرب إنجلترا)، بتهم تشمل استغلال الأطفال جنسيا، وابتزاز ضحاياه ونشر صور غير لائقة والتشجيع على الاغتصاب والاحتيال..

وقال والده “ماثيو فالدر صدمني وصدم كل أفراد العائلة.. هذا الأمر قلب حياتنا رأسا على عقب”.

قصة غريبة ونادرة من نوعها , لشخص ربما لو استغل منصبه جيداً لأصبح ذات شهرة في مجاله , بدل ان اصبح مشهورا في عالم الرذيلة والمتعة الجنسية .

ما زال امر الفيزيائي ماثيو عالقاً لدى المحاكم البريطانية , واغلبية من تعرضو للابتزاز الجنسي منه طالبو المحكمة البريطانية بمحاكمة عادلة تضمن لهم حقوقهم الذي استغلها وابتزهم فيها .