وقال المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي في تغريدة على موقع تويتر “أغارت مقاتلاتنا على بطارية للدفاعات الجوية السورية في موقع رمضان شرق دمشق بعد إطلاقها صاروخ أرض-جو على طائرتنا في الأجواء اللبنانية صباحا” موضحا في تغريدة أخرى أن إسرائيل “لا نية لديها للتصعيد.”

على صعيد متصل، قال بيان للجيش الإسرائيلي إن “الطائرات الإسرائيلية عادت إلى قواعدها بسلام”، مؤكدا أن الصاروخ السوري لم يشكل “أي تهديد على طائراتنا”.

وحمل البيان النظام السوري مسؤولية أي “إطلاق نار من الأراضي السورية باتجاه قواتنا”.

وتابع “نعتبر إطلاق الصاروخ على طائرتنا بمثابة استفزاز سوري، ليست هناك أي نية للتصعيد ومن جانبنا الحدث انتهى رغم استعدادنا لأي تطور”.

ولم يتم الرد حتى اللحظة من الجيش السوري , وهذا الحدث يعتبر عابر وسوريا  ليس بحاجة لفتح جبهة قتالية خارجية وهي مشغولة الان بالامور الداخلية في البلاد .